«عبد العاطي» يبحث مع السفير الدانماركي مجالات التعاون المشترك بين البلدين

في مجال الموارد المائية

عبد العاطى: نتطلع لزيادة التعاون مع الدانمارك في مجالات تطوير منظومة الري والتكيف مع التغيرات المناخية

عقد الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى إجتماعاً مع السفير سفيند أولينج سفير الدنمارك بالقاهرة ، حيث تم مناقشة عدد من مجالات التعاون المشترك بين البلدين في مجال الموارد المائية ، وذلك بحضور السفير رفيق خليل المستشار السياسي للوزارة.

ورحب الدكتور عبد العاطى بالسفير مشيراً للعلاقات الطيبة التي تربط البلدين في كافة المجالات لاسيما في مجال الموارد المائية ، وتطلعه للقاء  ليا فيرميلين الوزيرة الدانماركية المعنية بقطاع المياه في أقرب فرصة لإستكشاف مجالات جديدة للتعاون في مجال الموارد المائية ، ومن جانبه عبر السفير الدانماركى عن شكره للدكتور عبد العاطى مشيداً بالتعاون المتميز بين مصر والدانمارك.

واستعرض الدكتور عبد العاطى خلال اللقاء موقف الإستعدادات الجارية لعقد إسبوع القاهرة الخامس للمياه ، وفعاليات المياه المقامة ضمن برنامج رئاسة مؤتمر المناخ القادم  COP27، والمشاركة الدانماركية المنتظرة فى فعاليات هذين الحدثين الهامين ، ومشاركة الشركات الدانماركية في المعرض المقام على هامش إسبوع القاهرة الخامس للمياه.

واطلع الدكتور عبد العاطى ، السفير الدانماركى علي الإجراءات التي تقوم بها الوزارة حالياً لتحسين وتطوير منظومة الري والتكيف مع الآثار السلبية للتغيرات المناخية ، بهدف مواجهة التحديات المائية وتعظيم العائد من وحدة المياه ، مثل مشروعات تأهيل الترع والمساقى ، والتحول للري الحديث ، والتوسع في تطبيقات الرى الذكى ، ومشروعات إعادة إستخدام مياه الصرف الزراعى ، ودراسة إستخدام المياه عالية الملوحة فى رى المحاصيل ، وأعمال الحماية من أخطار السيول ، وأعمال حماية الشواطئ ، وتأهيل منشآت الرى ، وإستخدام التكنولوجيا الحديثة في مجال إدارة الموارد المائية والري ، والتوسع فى إستخدام الطاقة الشمسية فى مشروعات الرى ورفع مياه الآبار الجوفية بهدف تقليل الإعتماد على مصادر الوقود التقليدية وتقليل الإنبعاثات ، مشيراً لتطلع مصر لتحقيق المزيد من التعاون وتبادل الخبرات مع الدانمارك في هذه المجالات.

وأشار الدكتور عبد العاطى للإمكانيات المتميزة المتاحة بالوزارة والمعاهد البحثية فى مجال أنظمة رصد الأمطار والتنبؤ بالسيول ، وأهمية هذا الرصد والتنبؤ في تقليل المخاطر الناجمة عن التغيرات المناخية وزيادة المرونة فى التعامل مع هذه التغيرات ، ومؤكداً على أهمية التوسع فى البحث العلمى فى مجال المياه لإيجاد حلول علمية لتعظيم العائد من وحدة المياه ، مشيرا لدور شباب الباحثين فى إيجاد حلول مبتكرة وأفكار جديدة للتعامل مع التحديات التي يواجهها قطاع المياه خلال الفترة القادمة.

وتم خلال الإجتماع بحث التعاون بين البلدين في مجال التدريب ورفع القدرات ، حيث أشار الدكتور عبد العاطى لأهمية تعزيز التعاون بين الجانب الدانماركى والمركز الاقليمي للتدريب التابع للوزارة والذى يُعد أحد المراكز المتميزة التي تعمل علي رفع القدرات في مجال المياه والتكيف مع التغيرات المناخية ، حيث يقوم بتقديم دورات تدريبية للعديد من المتدربين من مصر والدول العربية والإفريقية ، كما يعد جهة معتمدة لدى اليونسكو من الفئة الثانية كأحد المراكز المتميزة فى تطبيق كافة معايير الجودة العالمية فى خطط التدريب والمواد العلمية المقدمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى